الجمعة، 8 أغسطس 2008

المنسيون _ 1

السلام عليكم ورحمة الله

كل عام وانتم بخير

بمناسبة شهر رمضان

انتظروا حلقات متميزة ان شاء الله قريبا جدا

الصرخة الأولي


" أوغادين " ، " أيوب غوليتش " ، " مصطفي ميجوكوفيتش " ، " ناصر أوريتش " ، " محمد العطلة" .

الخمسة أسماء السابقة كانت البداية الفعلية بالنسبة لي ، سبقها بالطبع مراحل أخري وأفكار شتي مختلفة ولكن عندما بدأت رحلة البحث حول تلك الأسماء عبر مصادر المعلومات المختلفة اصطدمت بواقع مرير وعندما تباحثت في الأمر مع من حولي من البشر أصبح الواقع بالنسبة لي أمرّ وأمرّ .

الاسم الأول " أوغادين " هو لاقليم الصومال الغربي ، مأساة متجسدة لسبعة ملايين مسلم يعيشون ظروفا لا يتحملها بشر وهذا هو حال المسلمين في كل مكان ، وكأن هذا الدين يعطي أولئك الذين يدينون به طاقة خفية علي احتمال الظلم والقهر غير منتهية ، انها مأساة حصار سبعة ملايين مسلم يعيشون في تلك المنطقة تحت نفوذ الأثيوبيين في غياب تام وكامل لكافة سبل الحياة التي ممكن أن تتخيلها ووسط حملات تفتيش دورية صارمة تمنع أي وكالة أنباء من التصوير أو التحقيق فيما يحدث هناك ، ورغم كل هذا مازال هناك فئة قليلة جدا جدا من أهلها مصرين علي الجهاد في سبيل الله رافعين راية التوحيد عازمين ألا يدخلها الأثيوبيين الا وهم أموات ومصرين أيضا علي التضحية والبذل في سبيل الله حتي آخر رجل

شاهدهم هنا لعلك يصل اليك بعض ماقد وصل اليّ

دور المرأة الصومالية في حركة الكفاح ضد إثيوبي http://www.youtube.com/watch?v=RP3mwkoLySE&feature=PlayList&p=A92EB8C2DE11C36A&index=1
الأطفال في إقليم أوغادين بدون تعليم أساسي

http://www.youtube.com/watch?v=aiHIFv7YvjA&feature=PlayList&p=A92EB8C2DE11C36A&index=2
معاناة سكان أقليم أوغادين بسبب غياب الخدمات الصحية http://www.youtube.com/watch?v=_uH2m1JOxvU&feature=PlayList&p=A92EB8C2DE11C36A&index=3
اتهامات للحكومة الإثيوبية بارتكاب انتهاكات في أوغادين http://www.youtube.com/watch?v=Huq3GUr-md0&feature=PlayList&p=A92EB8C2DE11C36A&index=4
شكوى سكان أوغادين من عدم وصول الهيئات الدولية لاقليمهم http://www.youtube.com/watch?v=1RrWB...11C36A&index=5
كاميرا الجزيرة تصل إلى معاقل الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين http://www.youtube.com/watch?v=Cv80aN_yekg&feature=PlayList&p=A92EB8C2DE11C36A&index=6

وحاول أن تبحث عن المزيد وان عثرت علي جديد فأخبرني أنني مخطأ وأخبرني أن المسلمين ليسوا مغيبين في أمور شتي هي أقل شأنا من أولئك المحاصرين هناك في تلك المدينة

في

أوغادين




الإسم الثاني

" أيوب غوليتش "

Ejub Golic

كل معلواتي الشخصية عنه أنه بطل مسلم من أبطال حرب البوسنة الأخيرة وحسب ، ولاشئ آخر ، والمعلومة من هامش رواية " قصة سربرينتسا " للكاتب البوسني الناجي من مذبحة سربرينتسا " اسنام تاليتش " ، حاولت البحث بشتي الطرق والصيغ عن أي معلومة عنه ولكن باءت كل محاولاتي بالفشل .

الإسم الثالث

" مصطفي ميجوكوفيتش "

كل ما أعرفه عنه من هامش الراواية أيضا أنه امام مدينة " براتوناتس " احدي المدن البوسنية التي كان يسكنها 25 ألف مسلم ولم يعد فيها الآن أي مسلم علي قيد الحياة ، والذي قتلوه كما قتل أغلب سكان المدينة وألقيت جثثهم في نهر " درينا " أو حفرت لهم مقابر جماعية بعد أن مثلت بجثثهم وبعد أن دفنوا أيضا العديد من النساء عرايا بعد اغتصابهن عنوة علي مرأي ومسمع من العالم دون أدني تحرك من المسلمين وخصوصا بعد أن مات المعتصم الذي كانت تستصرخ به النساء

وامعتصمااااااااااااااااااااااه !!!!!!

مايشغلني الآن هو محاولات البحث عن تلك الأحداث العظام التي كانت تشغل المسلمين أثناء حرب البوسنة لعلها تكون كرة القدم كما هي الآن ولعلها أشياء أخري تلك التي تجعلهم يغفلون عن تسجيل سير وتراجم أشخاص مثل أيوب غوليتش أو مصطفي ميجوكوفيتش ، لاترهق نفسك بالبحث علي الانترنت فلن تجد شيئا وان وجدت شيئا فأخبرني علّني أجد ما يخف مرارتي .

الإسم الرابع

" ناصر أوريتش "

Nser Oric

لن أكذبك الحديث وأزيد آلامك وأخبرك أنك لن تجد ولو معلومة واحدة عنه ، بل ستجد كلاما كثيرا في أماكن شتي ولكن كلها لن تحمل سوي خبر واحد فقط وهو تبرئة المحكمة الدولية له من ارتكاب جرائم حرب في البوسنة ، نعم لم تخطئ القراءة ، فالرجل هو أحد القادة والأبطال المسلمين في " سربرينتسا " البوسنة المسلمة التي وقف المجاهدون يدافعون فيها عن شرف الأمة المغتصب ، ورغم كل هذا وكعادتهم دائما اتهموه بارتكاب جرائم حرب في أثناء حرب البوسنة علي الرغم من كونه يدافع عن أرضه ووطنه وأهله ، مافهمته من الرواية كخلفية للبحث أن الرجل كان أسطورة حقيقية علي الرغم من كونه لم يبلغ في ذروة انتصاراته وذياع صيت أسطورته الخامسة والعشرين من عمره ، ولم يجدوا طريقا آخر للقضاء سوي تشويه صورته واتهامه بالاباطيل وأخيرا تقديمه للمحاكمة علي أنه مجرم لا ضحية وعلي أنه قاتل وليس انسان وقف يدافع بما أوتي من قوة عن دينه وأرضه وأهله ، يحذ في نفسي أنني لا أمتلك أي شئ عنه الا تلك المعلومة وحسب أنه

" قائد وبطل مسلم من سربرينتسا "

http://www.france24.com/ar/node/197177

http://www.euronews.net/ar/article/03/07/2008/bosnian-muslim-wins-war-crimes-appeal-at-un-court/

http://www.islamicnews.net/Document/ShowDoc01.asp?DocID=115320&TypeID=1

ماعلمته أن المسلمين لم يكونوا عزّل تماما من السلاح ولكنهم قاوموا مقاومة شرسة حتي آخر لحظة ، ولكن كالعادة هزمتهم الخيانة والعمالة وأنهم اعتقدوا أن النجاة قد تكون في يد أحد غير الله سواء من الأمم المتحدة أو حفظ السلام أو غيرها .

الإسم الأخير

" محمد العطلة "

هل تذكر الطفل محمد الدرة ، ذلك الذي كان استشهاده هو الشرارة التي أسهمت في اشعال الانتفاضة ، بالطبع أنت تذكره ولكن أشك كثيرا أنك تذكر محمد العطلة ، ذلك المصري الذي لم يتحدث عنه أحد ولم يتكلم أحد عن ابن حي بولاق الدكرور الذي حاول انقاذ محمد الدرة بأن يقف بسيارته كحائل بين الدرة وبين الجنود الا أنه استشهد برصاصهم قبل أن يتحقق له مايريد

http://www.islamonline.net/arabic/famous/2001/05/article3.shtml

لماذا لانذكره ولماذا لا نتحدث عنه ونعطيه حقه وكانته ، قد يكون لا يحتاجها ولكن علي الأقل هذا هو أقل مايجب أن نقدمه له

عندما بدأت التفكير في تلك السلسلة كان الحديث عن أولئك الذين يعيشون بيننا مهمشون لا يجدون منا الا كل احتقار واهمال علي الرغن من كوننا لا نستطيع التخلي ولو للحظة عن دورهم في الحياة ومنهم مثلا أولئك الذين يصلحون بالوعات الصرف الصحي وأولئك الذين ينظفون شوارعنا وعمال التراحيل المنتظرين علي الأرصفة في انتظار قادم لا يأتي وغيرهم وغيرهم .............

الي أن أيقظتني صرخة أطلقها مجاهدو الشيشان

لماذا نسيتمونا ؟؟؟؟

ولماذا توقف دعمكم ؟؟؟؟

ولماذا ماتت القضية بموت خطاب وأبوالوليد ؟؟؟؟؟

وأفزعني بكاء امرأة مكشوفة الرأس تحاول أن تلملم ماكان يسترها منذ قليل وهم يحاصرونها ضربا وركلا واهانة ويعلم الله ماذا فعلوا بها بعد ذلك ، وأطار النوم من عيني صورة طفل هي أقسي وأشد ألف مرة من قتل محمد الدرة قتلوه بدم بارد وكل ذنبه انه مسلم !!!!!!!


http://www.youtube.com/watch?v=98qbXr2JaTg

ضعاف القلوب يمتنعون عن الضغط علي الرابط وأقول ضعاف القلوب فقط ولا أحذر الأخوات من ذلك بل نداء لأن يكونوا أول من يشاهد هذه المناظر ليفكروا أنهم قد يأتي الغد ويصبحوا في موقف هذه أو تلك وقد لايجدوا من يساعدهن ، وندائي للأخوات أعدوا العدة من الآن

أكثر ما أخشاه الآن أن تمر السنوات ويأتي أحفادنا وأبنائنا ليبحثوا عن أي أثر لنا في تلك الدنيا فلا يجدوا الا أسماء فقط وقد لا يجدوها أيضا ، دعونا نتحدث عن أولئك الذين نسيناهم علّنا نجد من يتحدث عنا حين نموت ، لا حديث استعراض الأمجاد ، ولكن حديث عن أولئك الذين بذلوا أقصي ماعندهم وهم يرددون ( وعجلت اليك رب لترضي ... ) هدفهم في النهاية شهادة في سبيل الله لعل حجتهم تكون ( قالوا معذرة الي ربنا ...... )

سأكمل في تلك السلسة – ان شاء الله – وان لم أجد من يساندني ويشجعني

سأكمل وان لم أجد ولو شخص واحد يبحث معي عنهم

سأكمل وان لم أجد ولو زائر أو قارئ لما اكتب هنا

سأكتب وأنشر تلك الصرخات في كل مكان لأبلغ بها القاصي والداني ، علّه يأتي ذلك اليوم الذي يتذكرني أحدهم ولو بالدعاء بالرحمة والغفران من الله العلي القدير